الأمن الغذائي والأنظمة البيئية للأراضي الجافة

يعتبر الأمن الغذائي تحدياً متنامياً بالنسبة لأغلبية الدول ذات الأراضي الجافة، والتي تضم ما يقارب 3 مليارات نسمة وتغطي 40% من مساحة الكرة الأرضية.

Dryland Countries Map

تعاني الدول ذات الأراضي الجافة من الهشاشة في وجه تغيرات المناخ وتبعاتها السيئة، مما يؤثر سلباً على التربة والمياه والتنوع الحيوي، ناهيك عن تضرر إنتاج الأغذية وتوريدها، مما يعرض شعوب هذه البلدان إلى أسوأ موجات انعدام الأمن الغذائي والفقر في العالم.

تواجه الأراضي الجافة تحديات جمة لضمان الأمن الغذائي لشعوبها. وقد تم تعريف الدول ذات الأراضي الجافة على أنها الأراضي التي تعاني من قلة الأمطار وعدم انتظامها ومواسم الانتاج الزراعي القصيرة مما يفرض قيوداً مناخية على نمو المحاصيل.


إن التحديات التي تواجه الأراضي الجافة هي جزء من أجندة عدد من المبادرات التي تعنى بقضايا الأمن الغِذائي والاستدامة والجوع والفقر. تقوم مؤسسات مختلفة حول العالم ببحوث قيمة وتنفيذ برامج تنموية مطلوبة في الأراضي الجافة. وتلقى هذه الجهود الدعم الكافي من الدول ذات الأراضي الجافة. ولهذا، فلن يكون التحالف العالمي للأراضي الجافة تكراراً لتلك الجهود.

لكن بهدف تطبيق الابتكارات التكنولوجية بسرعة، سيساعد التحالف الدول التي تواجه تحديات الأراضي الجافة على التعاون من أجل تحديد السياسات الفعالة في مجال الأمن الغِذائِي. وسوف تكمل أنشطة التحالف الجهود القائمة مع التركيز على تلبية احتياجات الدول بصورة فردية.

ويمكن للدول الأعضاء في التحالف العالمي للأراضي الجافة أن تلعب دوراً محورياً في وضع الاستراتيجيات المعنية بالزراعة والمياه و استخدام الطاقة، وتبادل الممارسات الفضلى التي تطورها مع دول أخرى في العالم تضم أراضٍ جافة. سيعمل التحالف على الربط بين المؤسسات العاملة في مجال الأمن الغِذائي ونشر الحلول بين الأعضاء.

مقاربة جديدة مكمّلة

إن التحديات التي تواجه الأراضي الجافة هي جزء من أجندة عدد من المبادرات التي تعنى بقضايا الأمن الغِذائي والاستدامة والجوع والفقر. تقوم مؤسسات مختلفة حول العالم ببحوث قيمة وتنفيذ برامج تنموية مطلوبة في الأراضي الجافة. وتلقى هذه الجهود الدعم الكافي من الدول ذات الأراضي الجافة. ولهذا، فلن يكون التحالف العالمي للأراضي الجافة تكراراً لتلك الجهود.

لكن بهدف تطبيق الابتكارات التكنولوجية بسرعة، سيساعد التحالف الدول التي تواجه تحديات الأراضي الجافة على التعاون من أجل تحديد السياسات الفعالة في مجال الأمن الغِذائِي. وسوف تكمل أنشطة التحالف الجهود القائمة مع التركيز على تلبية احتياجات الدول بصورة فردية.

ويمكن للدول الأعضاء في التحالف العالمي للأراضي الجافة أن تلعب دوراً محورياً في وضع الاستراتيجيات المعنية بالزراعة والمياه و استخدام الطاقة، وتبادل الممارسات الفضلى التي تطورها مع دول أخرى في العالم تضم أراضٍ جافة. سيعمل التحالف على الربط بين المؤسسات العاملة في مجال الأمن الغِذائي ونشر الحلول بين الأعضاء.

على الرغم من الجهود المبذولة لتقليص المخاطر أو نقلها، لا زالت الأزمات الغذائية ممكنة الحصول. فقد ترتفع أسعار الحبوب، أو يصعب توفر المواد الغذائية الأساسية نتيجة الظواهر المناخية الشديدة، أو الصراعات أو تفشي الأمراض والآفات أو غيرها من العوامل. وفي هذه الحالات، لا بد من توافر مجموعة من تدابير الاستجابة لحالات الطوارئ تحت تصرف الدول ذات الأراضي الجافة.

ويهدف التحالف العالمي للأراضي الجافة إلى خلق تدابير استجابة موحدة ومتماسكة لمواجهة أي أزمة فور حصولها. لذلك، سيقوم التحالف بعد إنشائه وبالتوافق بين الدول الأعضاء بوضع مجموعة من تدابير الاستجابة للأزمات أو آليات قائمة على تقييم الاحتياجات. من خلال هذا التقييم، يمكن تحليل وضع كل دولة عضو و إمكانية تعرضها للأزمات الغذائية، وتحديد المخاطر المحيطة بالدول الأعضاء وتقييم القدرات الحالية لإدارة هذه المخاطر والاستجابة للأزمات الغذائية.

تشمل أساليب الاستجابة للأزمات وضع آلية للتشارك في مخازن احتياطي الحبوب بين الدول الأعضاء التي تعاني من أزمات غذائية. ويعمل التحالف حالياً على التحقق من جدوى تطبيق هذه الخطة.
وتتضمن تدابير الاستجابة للأزمات في حالات الطوارئ التحويلات العينية أو توزيع حصص الإعاشة لتخفيف العبء على السكان المتأثرين، والسيطرة على أسعار الحبوب وغيرها من المواد الغذائية الأساسية بالتنسيق مع الدول الأعضاء في التحالف العالمي للأراضي الجافة، والاتفاق على عدم فرض القيود على صادرات الحبوب وغيرها من المواد الأساسية في التعاملات التجارية بين الدول الأعضاء للتحالف.

إثر الأزمة الغذائية عام 2008، تم التركيز بشكل خاص على قضية الأمن الغذائي وتم اقتراح مجموعة من التدابير لوضع الحلول اللازمة. وقد طبقت بعض الحكومات هذه التدابير على المستوى المحلي، في حين عملت دول مختلفة ضمن تحالفات لتنفيذها.

يمكن للتحالف العالمي للأراضي الجافة أن يتخذ مجموعة من الخطوات لتقليص إمكانية نشوب أزمات غذائية. ولا بد أن تكون هذه الخطوات طويلة الأمد ومناسبة لمنظمة مستقلة ذات نهج تعاوني.